كله مجاني..
مرحبا زائرنا الكريم
تشرفنا بزرايتك لمنتدي كله مجاني و نرجو لك أكثر أفادة من المنتدي و محتوياته .....و شكراااا

كله مجاني..

اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء هذا المنتدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 بحث مفيد عن الحسد وعلامات الحاسد والمحسود وعلاج الحسد وكيفية التخلص منه

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
diaa
A
avatar

السمك
عدد المساهمات : 53
السٌّمعَة : 1
تاريخ التسجيل : 03/11/2010
العمر : 28

مُساهمةموضوع: بحث مفيد عن الحسد وعلامات الحاسد والمحسود وعلاج الحسد وكيفية التخلص منه   السبت أكتوبر 08, 2011 12:19 pm









لقد اخذت بعض المباحث من رسالة الحسد واثره على حياة المسلم
التى كتبت بواسطة:هاني بن الشيخ بن جمعة بن سهل







تعريف الحسد وتفسيره




تعريف الحسد :
قال ابن حجر رحمه الله : الحسد تمني زوال النعمة عن مستحق لها .
وقال النووي رحمه الله : الحسد هو تمني زوال النعمة عن صاحبها سواء كانت نعمة دين أو دنيا .
تفسير الحسد :
قال الإمام ابن قدامة المقدسي رحمه الله
: ( اعلم أن الغيظ إذا كظم لعجز عن التشفي في الحال رجع إلى الباطن فاحتقن
فيه فصار حقداً وعلامته دوام بغض الشخص واستثقاله والنفور منه ، فالحقد
ثمرة الغضب ، والحسد من نتائج الحقد ) ا.هـ

ومن
المعلوم أن النفس بطبيعتها قد جبلت على حب الرفعة على الآخرين ، فهي تحب
أن تعلو على أقرانها ، فإذا علا عليها أحد كرهت ذلك واحتبس الحقد فيها
وربما سعت لتنفيس ما احتقن فيها بإيذاء صاحب النعمة أو بالسعي لإزالتها عنه
حتى لا يفضل عليها ، وهذا أمر مشاهد ومعلوم . وليس حب النفس لعلوها على
غيرها مذموماً بذاته حتى يصبح حسداً أو تسعى النفس لإزالة النعمة عن
أقرانها ، فإن حب العلو مركوز في الفطر لا يلام عليه أحد .













أنواع الحسد



1) الحسد المذموم : وهو تمني زوال النعمة من الغير ، وحكمه التحريم وهو المقصود هنا .



2) الحسد المحمود
: ويسمى ( الغبطة ) وهو تمني الإنسان أن يكون له من النعمة نظير ما
للآخرين من غير أن تزول عنهم وهو المقصود في قول النبي صلى الله عليه وسلم:
[ لا حسد إلا في اثنتين رجل أتاه الله مالاً فسلطه على هلكته في الحق ورجل
أتاه الله الحكمة فهو يقضي بها ويعلمها ] ( متفق عليه ) .

ماذا عن الحاسد ؟
قال الجاحظ عن الحاسد : ( هو
الكلب الكلِب ، والنمر الحرِب ، والسم القشِب ، والفحل القطِم، والسيل
العرم ، إن مَـلَـكَ قتل وسبا ، وإن مُلِك عصى وبغى ، حياتك موته وثبوره ،
وموتك عرسه وسروره ، يصدق عليك كل شاهد زور ، ويكذب فيك كل عدل مرضيّ ، لا
يحب من الناس إلا من يبغضك ، ولا يبغض إلا من يحبك ... إنه لا يأتيك ولكنه
يناديك ، ولا يحاكمك ولكنه يوازنك ، أحسن ما تكون عنده حالاً : أقل ما تزيد
مالاً ، وأكثر ما تكون عيالاً ، وأعظم ما تكون ضلالاً . وأفرح ما يكون بك
أقرب ما تكون بالمصيبة عهداً وأبعد ما تكون من الناس حمداً ، فإذا كان
الأمر على هذا فمجاورة الأموات ، ومخالطة الزمنى ، والاجتنان بالجدران ،
ومص المصران ، وأكل القردان ، أهون من معاشرة مثله ، والاتصال بحبله
) ا.هـ




علامات الحاسد



1-
يترصد أخطاء المحسود ، حتى إذا رأى منه زلة أو هفوة أشاعها على الملأ ،
وطار بها فرحاً، ونشرها في المجالس والأماكن العامة ما استطاع إلى ذلك
سبيلاً .

2- يرتاح قلبه إذا سمع أحداً يغتاب ويقدح في صاحبه المحسود .
3-
ربما يقع هو نفسه في غيبة أخيه المحسود وغالباً ما يثني عليه في البداية
حتى يظهر أنه منصف ثم يقول : ولكن ... كذا وكذا ، وهذا ما يسميه بعض
العلماء : ( غيبة لكن ) كأن يقول : فلان نحسبه من الأتقياء ولكن يغلب عليه
الجهل فهو يفتي بغير علم وينام عن صلاة الفجر ، و .. و .. إلخ.

4- يفرح إذا غاب أخوه المحسود عن مجلس أو نزهة ، و ذلك من أجل أن يتفرد بالصدارة وحده.
5- يتضايق الحاسد إذا أُثني على أخيه و هو يسمع .
6- يحاول تخطئة أخيه المنافس له وربما أول كلامه أو بتره حتى يخرج بأخطاء وهمية .
7 - محاولة الدخول في نية المحسود ، فربما اتهمه أنه من المبغضين لأهل العلم ، أو أن قلبه مريض بالهوى أو غير ذلك .
8-
عدم شعور و مبالاة الحاسد بحسده لأخيه ، مع علمه بتحريم الحسد وحفظه لبعض
النصوص فيه ، و هذا دليل على ضعف في إيمانه ، و تلبيس الشيطان عليه .

قال الجاحظ : ( وما
لقيت حاسداً قط إلا تبين لك مكتومه بتغيير لونه، وتخويص عينيه، وإخفاء
سلامه، والإعراض عنك، والإقبال على غيرك والاستثقال لحديثك والخلاف لرأيك
) ا.هـ



أضرار الحسد وآثاره السيئة

للحسد أضرار كثيرة وعواقب وخيمة على الحاسد نذكر منها ما يلي :



1)
الحسرة التي تأكل قلب الحاسد حتى تصبح ألماً في جسده : فإن الحاسد يحقن في
جسده الهم والغم والحقد والبغض وتمني زوال نعم الآخرين عنهم ، وربما زادت
هذه النعم فزاد غيظه.




2) انخفاض منزلته في قلوب الناس ، ونفورهم منه حتى يصبح مبغوضاً عندهم ، وقد قيل : الحسود لا يسود .



3) إسخاط الله تعالى في معارضته ومخالفة قضائه وقدره .



4)
إهدار الحسنات وكسب الخطايا والآثام ، فإن الحاسد غالباً ما يسعى لإزالة
النعمة عن المحسود بقوله أو فعله وفي ذلك إهدار للحسنات ، وكسب للسيئات
.




5)
زرع العداوة بين الأصحاب والأقارب وتفكيك المجتمع المسلم ، قال الجاحظ عن
آثار الحسد: ( فمنه تتولد العداوة ، وهو سبب كل قطيعة ، ومنتج كل وحشة ،
ومفرق كل جماعة ، وقاطع كل رحم بين الأقرباء ، ومحدث التفرق بين القرناء ،
وملحق الشر بين الخلطاء ، يكمن في الصدور كمون النار في الحجر ) ا.هـ


أسباب دفع شر الحاسد



[center]ويمكن
أن يندفع حسد الحاسد وشره عن المحسود بأسباب عشرة ، ذكرها العلامة بن
القيم رحمه الله في كتابه بدائع الفوائد وأذكرها ملخصة فيما يلي :




1- التعوذ بالله من شره .



2- تقوى الله وحفظه عند أمره ونهيه .



3- الصبر على عدوه وأن لا يقاتله ولا يشكوه ولا يحدث نفسه بأذاه .



4- التوكل على الله ، ومن يتوكل الله على فهو حسبه . ومن يتوكل على الله يهد قلبه .



5- فراغ القلب من الاشتغال بحاسده أو الفكر فيه وأن يقصد أن يمحوه من باله .



6- الإقبال على الله والإخلاص له .



7- تجريد التوبة إلى الله من جميع الذنوب والمعاصي .



8- الصدقة والإحسان ما أمكنه ذلك .



9-
وهو من أصعب الأسباب على النفس وأشقها عليها ولا يوفق له إلا من عظم حظه
عند الله وهو طفئ نار الحاسد والباغي والمؤذي بالإحسان إليه ، فكلما ازداد
أذى وشراً وبغياً وحسداً ازددت إليه إحساناً وله نصيحة وعليه شفقة .




10- وهو الجامع لذلك كله وعليه مدار هذه الأسباب وهو تجريد التوحيد والترحل بالفكر في الأسباب إلى المسبب العزيز الحكيم . . فإذا جرَّد العبد التوحيد فقد خرج من قلبه خوف ما سواه و كان عدوه أهون عليه من أن يخافه مع الله .


__________________



علاج الحسد ينقسم علاج الحسد إلى نوعين : نظري وعملي .

أولاً : العلاج النظري :

1-قوة الإيمان والخوف من الله التي تمنع صاحبها من الحسد ؛ خشية الإثم وضياع الحسنات.

2-التسليم بقضاء الله وقده وجبر النفس عليه .

3-العقل الذي يستقبح به نتائج الحسد .

4-أن يتفكر في نفور الناس منه وكراهيتهم له .

5-أن يترك الحسد طلباً للراحة النفسية .

6-أن يزهد في الدنيا وأن يعلم أنها أقل شأناً من إثارة الحسد عليها فهي حطام فانٍ زائل.

7-أن يتفكر في ما يتعلق بالنعمة التي عند صاحبه من هموم الدنيا وحساب الآخرة فيتسلى بذلك .

ثانياً : العلاج العملي :

1- الدعاء لأخيه بظهر الغيب حتى يزيل الله ما في النفس عليه .

2- محاولة التحبُّب لأخيه ، والسؤال عن حاله و حال أهله وإجبار النفس على ذلك .

3- زيارته ، و إظهار مالَهُ من الفضل و الأخوة .

4- عدم السماح أو الرضى بغيبته ، أو همزه ، أو لمزه .

5-
إيثار أخيك على نفسك في الأمور التي تؤْثَر فيها ، كإلقاء كلمة أو نصيحة
على مجموعة من الناس إذا طلبوا منك ذلك ، فتؤثر أخاك بهذا حتى لا يتأثر
بتقديمك عليه ويبقى ذلك في نفسه.


6- استشارة أخيك و طلب نصيحته ، و إظهار حاجتك لرأيه . فذلك من أعظم الأسباب لطرد الشيطان عن نفسه .

7- تقديم هدية مشفوعة برسالة ، تظهر فيها روح الأخوة الصادقة .

8- تكلف الثناء عليه في حال حضوره ، وفي حال غيابه كذلك .
__________________




~ التوقيع ~




[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
بحث مفيد عن الحسد وعلامات الحاسد والمحسود وعلاج الحسد وكيفية التخلص منه
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كله مجاني.. :: المنتديات :: ابحاث فى شتى العلوم-
انتقل الى: