كله مجاني..
مرحبا زائرنا الكريم
تشرفنا بزرايتك لمنتدي كله مجاني و نرجو لك أكثر أفادة من المنتدي و محتوياته .....و شكراااا

كله مجاني..

اسمح لي بأن أحييك .. وأرحب بك فكم يسرنا ويسعدنا انضمامك لعائلتنا المتواضعة التي لطالما ضمها منتدانا الغالي على قلوبنا وكم يشرفني أن أقدم لك .. أخـوتنا وصداقـتـنا التي تتسم بالطهر والمشاعر الصادقة التي تنبع من قلوب مشرفيّ وأعضاء هذا المنتدى
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 الجزء الثاني من قصص حقيقية واقعية ١٠٠%

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
toty
المساعدون
المساعدون


عدد المساهمات : 2
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 15/08/2011

مُساهمةموضوع: الجزء الثاني من قصص حقيقية واقعية ١٠٠%   الإثنين أغسطس 15, 2011 7:40 am

ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﺮﺍﺑﻌﺔ
ﺫﻫﺒﺖ ﻣﺪﺭﺳﺔ ﻟﻠﺒﻨﺎﺕ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﺑﺎﻟﺤﺎﻓﻠﺔ
ﺇﻟﻰ ﻣﻮﺍﻗﻊ ﺃﺛﺮﻳﺔ ﻓﻨﺰﻟﻮﺍ ﻭﺃﺧﺬﺕ ﻛﻞ
ﻭﺍﺣﺪﺓ ﻣﻨﻬﺎ ﺗﺮﺳﻢ ﺃﻭ ﺗﻜﺘﺐ ﻭﺗﺼﻮﺭ
ﻭﺫﻫﺒﺖ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﻓﻲ ﻣﻜﺎﻥ ﺑﻌﻴﺪ
ﻋﻦ ﺍﻵﺧﺮﻳﻦ ﻓﺠﺎﺀ ﻭﻗﺖ ﺍﻟﺮﺣﻴﻞ ﻭﺭﻛﺒﺖ
ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﻓﻠﻤﺎ ﺳﻤﻌﺖ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺒﻨﺖ
ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺃﻟﻘﺖ ﻛﻞ ﻣﺎ ﺑﻴﺪﻫﺎ ﻭﺭﺍﺣﺖ
ﺗﺮﻛﺾ ﺧﻠﻔﻬﺎ ﻭﺗﺼﺮﺥ ﻭﻟﻜﻨﻬﻢ ﻟﻢ ﻳﻨﺘﺒﻬﻮﺍ
ﻟﻬﺎ ﻓﺎﺑﺘﻌﺪﺕ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ , ﺛﻢ ﺃﺧﺬﺕ ﺗﺴﻴﺮ
ﻭﻫﻲ ﺧﺎﺋﻔﺔ ﻭﻟﻤﺎ ﺣﻞ ﺍﻟﻠﻴﻞ ﻭﺳﻤﻌﺖ
ﺻﻮﺕ ﺍﻟﺬﺋﺎﺏ ﺍﺯﺩﺍﺩﺕ ﺧﻮﻓﺎً ﺛﻢ ﺭﺃﺕ ﻛﻮﺧﺎً
ﺻﻐﻴﺮﺍً ﻓﻔﺮﺣﺖ ﻭﺫﻫﺒﺖ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﻛﺎﻥ
ﻳﺴﻜﻨﻪ ﺷﺎﺏ ﻓﻘﺎﻟﺖ ﻟﻪ ﻗﺼﺘﻬﺎ , ﺛﻢ ﻗﺎﻝ
ﻟﻬﺎ : ﺣﺴﻨﺎً ﻧﺎﻣﻲ ﺍﻟﻴﻮﻡ ﻋﻨﺪﻱ ﻭﻓﻲ
ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺃﺫﻫﺐ ﺑﻚ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻤﻜﺎﻥ ﺍﻟﺬﻱ ﺟﺌﺘﻲ
ﻣﻨﻪ ﻟﺘﺄﺧﺬﻙ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺃﻧﺖِ ﻧﺎﻣﻲ ﻋﻠﻰ
ﺍﻟﺴﺮﻳﺮ ﻭﺃﻧﺎ ﺳﺄﻧﺎﻡ ﻋﻠﻰ ﺍﻷﺭﺽ ﻭﻛﺎﻧﺖ
ﺧﺎﺋﻔﺔ ﺟﺪﺍً ﻓﻘﺪ ﺭﺃﺗﻪ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻳﻘﺮﺃ ﻛﺘﺎﺑﺎً ﺛﻢ
ﻳﺬﻫﺐ ﺍﻟﺸﻤﻌﺔ ﻭﻳﻄﻔﺄﻫﺎ ﺑﺄﺻﺒﻌﻪ ﻭﻳﻌﻮﺩ
ﺣﺘﻰ ﺍﺣﺘﺮﻗﺖ ﺃﺻﺎﺑﻌﻪ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﻭﻇﻨﺖ ﺃﻧﻪ
ﻣﻦ ﺍﻟﺠﻦ , ﻭﻓﻲ ﺍﻟﺼﺒﺎﺡ ﺫﻫﺐ ﺑﻬﺎ ﻭﺃﺧﺬﺗﻬﺎ
ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﻓﻠﻤﺎ ﻋﺎﺩﺕ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻴﺒﺖ ﺣﻜﺖ
ﻷﺑﻴﻬﺎ ﻛﻞ ﺍﻟﻘﺼﺔ , ﻭﻣﻦ ﻓﻀﻮﻝ ﺍﻷﺏ ﺫﻫﺐ
ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻟﻤﺎﺫﺍ ﻛﺎﻥ ﻳﻔﻌﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﺬﻫﺐ
ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺭﺃﻯ ﺃﺻﺎﺑﻌﻪ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ ﻣﻠﻔﻮﻓﺔ ﺑﻘﻄﻊ
ﻗﻤﺎﺵ ﻓﺴﺄﻟﻪ ﺍﻷﺏ : ﻣﺎﺫﺍ ﺣﺼﻞ
ﻷﺻﺎﺑﻌﻚ ؟ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻟﺸﺎﺏ : ﺑﺎﻷﻣﺲ
ﺣﻀﺮﺕ ﺇﻟﻲ ﻓﺘﺎﺓ ﺗﺎﺋﻬﺔ ﻭﻧﺎﻣﺖ ﻋﻨﺪﻱ
ﻭﻛﺎﻥ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻛﻞ ﻣﺮﺓ ﻳﺄﺗﻴﻨﻲ ﻓﺄﻗﺮﺃ
ﻛﺘﺎﺑﺎً ﻟﻌﻞ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ ﻳﺬﻫﺐ ﻋﻨﻲ ﻟﻜﻨﻪ ﻟﻢ
ﻳﺬﻫﺐ ﻓﺄﺣﺮﻕ ﺃﺻﺒﻌﻲ ﻷﺗﺬﻛﺮ ﻋﺬﺍﺏ
ﺟﻬﻨﻢ ﺛﻢ ﺃﻋﻮﺩ ﻟﻠﻨﻮﻡ ﻓﻴﺄﺗﻴﻨﻲ ﺍﻟﺸﻴﻄﺎﻥ
ﻣﺮﺓ ﺃﺧﺮﻯ ﻭﻓﻌﻠﺖ ﺫﻟﻚ ﺣﺘﻰ ﺍﺣﺘﺮﻗﺖ
ﺃﺻﺎﺑﻌﻲ ﺍﻟﺨﻤﺴﺔ , ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ ﺍﻷﺏ : ﺗﻌﺎﻝ
ﻣﻌﻲ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ , ﻓﻠﻤﺎ ﻭﺻﻼ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺒﻴﺖ
ﺃﺣﻀﺮ ﺍﺑﻨﺘﻪ ﻭﻗﺎﻝ : ﻫﻞ ﺗﻌﺮﻑ ﻫﺬﻩ
ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ؟ ﺍﻟﺸﺎﺏ : ﻧﻌﻢ , ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺘﻲ ﻧﺎﻣﺖ
ﻋﻨﺪﻱ ﺑﺎﻷﻣﺲ ﻓﻘﺎﻝ ﺍﻷﺏ : ﻫﻲ ﺯﻭﺟﺔ
ﻟﻚ , ﻓﺎﻧﻈﺮﻭﺍ ﻛﻴﻒ ﺃﺑﺪﻝ ﺍﻟﻠﻪ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺸﺎﺏ
ﺍﻟﺤﺮﺍﻡ ﺑﺎﻟﺤﻼﻝ
ﺍﻟﻘﺼﺔ ﺍﻟﺨﺎﻣﺴﺔ
ﺫﻫﺐ ﺃﺣﺪ ﺍﻟﺸﺒﺎﻥ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻟﻌﻞ ﺃﺣﺪ
ﺍﻟﺒﻨﺎﺕ ﺗﺄﺧﺬ ﺭﻗﻤﻪ ﻭﺑﺎﻟﻔﻌﻞ ﺑﻌﺪ ﻭﻗﺖ
ﻃﻮﻳﻞ ﺃﺧﺬﺕ ﺇﺣﺪﻯ ﺍﻟﻔﺘﻴﺎﺕ ﺭﻗﻤﻪ
ﻭﺍﺗﺼﻠﺖ ﻋﻠﻴﻪ ﺛﻢ ﺃﺧﺬ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻳﻐﺮﻗﻬﺎ
ﺑﺎﻟﻜﻠﻤﺎﺕ ﺍﻟﻌﺬﺑﺔ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﻭﺑﻌﺪ ﺫﻟﻚ ﺫﻫﺐ
ﻟﻠﻜﻠﻴﺔ ﻟﻴﺮﺍﻫﺎ ﻓﺬﻫﺐ ﻣﻌﻬﺎ ﺛﻢ ﻃﻠﺐ ﻣﻨﻬﺎ
ﺃﻥ ﺗﺄﺗﻲ ﻣﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺷﻘﺔ ﻟﻜﻨﻬﺎ ﺭﻓﻀﺖ
ﻭﻗﺎﻟﺖ : ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺳﺘﺬﻫﺐ ﻋﻤﺎ ﻗﺮﻳﺐ ,
ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻬﺎ : ﺇﺫﺍ ﺟﺎﺀ ﻣﻮﻋﺪ ﺍﻟﺤﺎﻓﻠﺔ ﺳﺂﺗﻲ
ﺑﻚ , ﻓﺬﻫﺒﺖ ﻣﻌﻪ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﺸﻘﺔ ﺛﻢ ﻓﻌﻞ ﺑﻬﺎ
ﺍﻟﻔﺎﺣﺸﺔ ﺛﻢ ﻗﺎﻝ ﻟﻬﺎ ﺳﺄﺧﺮﺝ ﻷﺣﻀﺮ
ﺍﻟﻤﺮﻃﺒﺎﺕ ﻓﺨﺮﺝ ﻭﺃﻗﻔﻞ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻟﻜﻨﻪ ﻓﻲ
ﺍﻟﻄﺮﻳﻖ ﺻﺪﻡ ﺃﺣﺪ ﻋﻤﺎﻝ ﺍﻟﺒﻨﺎﺀ ﻓﺄﺧﺬﺗﻪ
ﺍﻟﺸﺮﻃﺔ ﻟﻠﺘﺤﻘﻴﻖ ﻣﻌﻪ ﻭﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻟﻮﺣﺪﻫﺎ
ﻓﻲ ﺍﻟﺸﻘﺔ ﺍﻟﻤﻘﻔﻠﺔ ﺛﻢ ﺭﻣﻲ ﺑﺎﻟﺸﺎﺏ ﻓﻲ
ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻓﺎﺗﺼﻞ ﺑﺼﺪﻳﻖ ﻟﻪ ﻋﻨﺪﻩ ﻣﻔﺘﺎﺡ
ﻟﻠﺸﻘﺔ ﻭﺃﺧﺒﺮﻩ ﺑﺎﻟﻘﺼﺔ ﻭﻗﺎﻝ ﻟﻪ : ﺃﺭﻳﺪﻙ
ﺃﻥ ﺗﺬﻫﺐ ﺇﻟﻰ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻭﺗﻮﺻﻠﻬﺎ ﺇﻟﻰ
ﺍﻟﻜﻠﻴﺔ , ﻓﺬﻫﺐ ﻫﺬﺍ ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ ﻓﺮﺣﺎً ﻷﻧﻪ
ﻭﺟﺪ ﻓﺮﻳﺴﺔ ﻟﻪ ﻭﺃﺧﺬ ﻣﻌﻪ ﺍﻟﺴﻜﻴﻦ
ﻓﺬﻫﺐ ﺇﻟﻴﻬﺎ ﻭﻓﺘﺢ ﺍﻟﺒﺎﺏ ﻭﻓﻮﺟﺊ ﻟﻤﺎ ﺭﺁﻩ ,
ﻣﺎﺫﺍ ﺭﺃﻯ ؟ ﻭﺟﺪ ﺃﻥ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﻫﻲ ﺃﺧﺘﻪ
ﻭﺃﺧﺬﺕ ﺍﻟﻔﺘﺎﺓ ﺗﺮﺟﻮﻩ ﻭﺗﺘﻮﺳﻞ ﺇﻟﻴﻪ ﻭﺃﻧﻬﺎ
ﻟﻦ ﺗﻜﺮﺭﻫﺎ ﻓﻠﻢ ﻳﺴﺘﻄﻊ ﺗﺤﻤﻞ ﺫﻟﻚ ﻓﻤﺎ
ﻛﺎﻥ ﻣﻨﻪ ﺇﻻ ﺃﻥ ﻏﺮﺯ ﺍﻟﺴﻜﻴﻦ ﻓﻲ ﻗﻠﺒﻬﺎ
ﻭﺍﻧﺘﻈﺮ ﺇﻟﻰ ﺃﻥ ﺃﺗﻰ ﺫﻟﻚ ﺍﻟﺸﺎﺏ ﻣﻦ
ﺍﻟﺴﺠﻦ ﻭﺭﺁﻫﺎ ﻣﻘﺘﻮﻟﺔ , ﻓﻘﺎﻝ ﻟﻪ
ﺍﻟﺼﺪﻳﻖ : ﺃﻫﺬﺍ ﺗﻔﻌﻞ ﺃﻳﻬﺎ ﺍﻟﺨﺎﺋﻦ ﻓﻘﺘﻠﻪ
ﻫﻮ ﺍﻵﺧﺮ ﺛﻢ ﺃﻟﻘﻲ ﺍﻟﻘﺒﺾ ﻋﻠﻴﻪ ﻭﺃﻋﺪﻡ
ﻫﻮ ﻛﺬﻟﻚ , ﻓﺎﻧﻈﺮﻭﺍ ﺭﻗﻢ ﻫﺎﺗﻒ ﺃﻟﻘﻲ ﻓﻲ
ﺍﻟﺴﻮﻕ ﻧﺘﻴﺠﺘﻪ ﻗﺘﻞ ﺛﻼﺛﺔ ﺃﺷﺨﺎﺹ ﻓﻼ
ﺣﻮﻝ ﻭﻻ ﻗﻮﺓ ﺇﻻ ﺑﺎﻟﻠﻪ ﺍﻟﻌﻠﻲ ﺍﻟﻌﻈﻴﻢ.
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
ــــ
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
الجزء الثاني من قصص حقيقية واقعية ١٠٠%
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
كله مجاني.. :: المنتديات :: كتب وروايات-
انتقل الى: